All for Joomla All for Webmasters
أحاديث عن النبى

الدعاء الذي يقال بعد التشهد الأخير

كتب بواسطة Amr Kamel

وقد شرع الله سبحانه لنا على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر الصلاة وبعد قراءة التحيات والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم أن نستعيذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال وهذا مشروع للرجال والنساء جميعًا في الفرض والنفل ويستحب مع هذا أن يدعو المصلي بما تيسر من الدعاء لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما علَّم الصحابة التشهد قال: ثم ليتخير أحدكم من الدعاء أعجبه إليه فيدعو به ، وفي لفظ آخر قال: ثم ليتخير بعد من المسألة ما شاء . وكان
(الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 46)

النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بهذه الدعوات: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال ، وقال لمعاذ : يا معاذ إني لأحبك فلا تدعنَّ أن تقول دبر كل صلاة اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم من حديث علي رضي الله عنه أنه كان يقول في آخر الصلاة قبل أن يسلم: اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت ، وثبت أيضًا في صحيح البخاري عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في آخر الصلاة: اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن وأعوذ بك أن أُردّ إلى أرذل العمر وأعوذ بك من فتنة الدنيا ومن عذاب القبر .
(الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 47)

فهذه دعوات طيبة يشرع أن تقال في آخر الصلاة بعدما يقرأ التحيات والشهادة والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، وهكذا يستحب الدعاء الوارد في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما في الصحيحين أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال يا رسول الله علمني دعاء أدعو به في صلاتي فقال قل: اللهم إني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم . وإن دعا بغير ذلك من الدعوات الطيبة فلا بأس.
المرأة كالرجل في الصلاة:
وينبغي أن يُعلم أن المرأة كالرجل في هذه الأشياء كلها لعموم الأحاديث.

التعليقات