All for Joomla All for Webmasters
صحة وجمال

الأفوكادو يجتثّ بذور الازمات القلبية

كتب بواسطة admin

الافوكادو يكافح السمنة، والأنظمة الغذائية المعتمدة عليه تساهم في التخلص

من الكولسترول والدهون الزائدة.

افادت دراسة اميركية هي الأولى من نوعها أن تناول الأفوكادو يساهم في الحد من مخاطر الاصابة بالامراض والازمات القلبية.
وأشارت الأبحاث إلى أن اتباع نظام غذائي يعتمد على الافوكادو يساعد بنسبة 34% في تحسين وظائف القلب، بالإضافة إلى تقليل عوامل الخطر للأمراض القلبية الوعائية، فضلاً عن مكافحة السمنة والوزن الزائد مقارنة بالحميات الغنية بالدهون المشبعة، طبقاً لما نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

والزِبدِيّة أو الأفوكاتة أو الأفوكادو أو البيرسية الأميركية هي نوع نباتي يتبع جنس البيرسية من الفصيلة الغارية.
ويعتبر الأفوكادو غذاءً أساسياً في بلدان أميركا الوسطى فهي غنية بالزيت تؤكل لقيمتها الغذائية العالية ولما تشتمل عليه من فيتامين.
وأوضح الباحثون بجامعة بنسلفانيا الأميركية أنه على الرغم من اتباع البعض لأنظمة غذائية منخفضة الدهون والكوليسترول، إلا أن الأنظمة الغذائية المعتمدة على الأفوكادو تسهم بشكل فعال أكثر في التخلص من الكوليسترول والدهون الزائدة.
يذكر أن أكثر من 5.1 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من الأزمات القلبية، وحوالي 50% من الذين يعانون من هذه الحالة يموتون في غضون 5 سنوات من التشخيص.
والى جانب الفوائد الصحية للاطعمة الغذائية في الحفاظ على سلامة القلب، فان الناحية النفسية تلعب جانبا هاما في قطع الطريق امام الازمات القلبية.
ووجد الباحثون أن الأفراد الذين لديهم مستويات أعلى من التفاؤل لديهم مخاطر أقل بنسبة 73% لقصور القلب خلال فترة الدراسة، مقارنة بأولئك الذين كانوا متشائمين.
وأضافوا أنه “لا يمكن أن نقول بشكل قاطع إن التفاؤل يؤدي إلى صحة القلب، ولكن المواقف الإيجابية من المرجح أن تقلل أي ضرر”.

وكانت دراسات سابقة أشارت إلى أن مستويات عالية من التفاؤل، مثل توقع حدوث أمور إيجابية تساعد في الحد من الازمات القلبية وتمنع انسداد الشرايين كما انها تقطع الطريق امام الموت البكر وتؤخر الاصابة بالزهايمر.
وافادت دراسة اميركية قديمة إلى أن النساء المتزوجات أقل عرضة للوفاة بأمراض القلب والسكتات الدماغية في مرحلة ثانية من غير المتزوجات، وذلك نتيجة مجموعة من العوامل الاقتصادية والاجتماعية المتعلقة بنمط حياة كل منهما.
وبينت الدراسة أن خطر الإصابة بأمراض القلب لا يختلف بين النساء المتزوجات وغير المتزوجات من الناحية الفيزولوجية، إلا أن هناك عوامل أخرى تلعب دوراً هاماً في تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن هذه الأمراض عند النساء المتزوجات.

التعليقات